مشروع توزيع المصاحف

صح عن رسول الله صلى الله عليو وسلم : ( إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علما علمه ونشره، وولدا صالحا تركه، ومصحفا ورثه، او مسجدا بناه، او بيتا لابن)
السبيل بناه، او نهرا اجراه، او صدقة اخرجها من ماله في صحته وحياته، يلحقه من بعد موته )
كما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز : ( إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً  ) (الإسراء :9).
إن من اشرف ابواب الدعوة الى الله هو تعليم القرآن الكريم الذي من خلاله يتم معرفة الشرائع والاحكام التي تسير عليها الأمة الاسلامية ، والذي يكون مفتاحا للعلوم جميعها فتستنتج المعارف ويستنتج كل خير،
لذلك سعت جمعية البيرق الخيرية ليكون مشروع توزيع المصاحف من احد واهم مشاريعها، وبذلك كل جهودها ليتم تنفيذ هذا المشروع في الدول الإسلامية الفقيرة التي تفتقر لامتلاك المصحف بسبب الوضع المادي السيء.
نسأل الله العلي العظيم ان يوفقنا وإياكم للعلم النافع والعمل الصالح.

ان توزيع المصحف مِن الصدقة الجارية، ومن العلم الذي ينتفعُ به، يلحقُ المرء بعد موته؛


تقوم جمعية البيرق بتوزيه نسخ من المصحف الى ذات البلدان الفقيرة التي تفتقر الى مصحف تتلو به ايات الله عز وجل من شدة الفقر ، ويأتي هذا المشروع في العديد من البلدان الفقيرة كالهند، بنجلادش، نيبال وافريقيا.

أو تفضل التبرع عبر الهاتف؟

سجل/ي تفاصيلك الآن وسنتواصل معك

>
بحاجة لمساعدة او استفسار؟